ناصر الزفزافي ويكيبيديا من هو ناصر الزفزافي عمره ديانتة أصله زوجته، ناصر الزفزافي ناشط مغربي، من مواليد مدينة الحسيمة عام 1978. الزفزافي، مسلم الديانة، متزوج ويبلغ من العمر 46 عاما، اشتهر بدوره القيادي في حراك الريف وهي الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت. في منطقة الريف شمال المغرب عام 2016 للمطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.

حياته ونشأته:

ولد ناصر الزفزافي بحي الميناء الشعبي بمدينة الحسيمة.

وهو ينحدر من عائلة محافظة، ومن عائلة سياسية، تولى بعض أفرادها مناصب في عهد قائد الثورة ضد الاحتلالين الإسباني والفرنسي بين عامي 1921 و1926، المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي.

درس في مدارس الحسيمة، ثم انتقل إلى الدار البيضاء لدراسة الهندسة، لكنه لم يكمل دراسته.
عمل في عدة وظائف قبل أن يصبح ناشطاً سياسياً.

نشاطه السياسي:

انخرط ناصر الزفزافي في السياسة في سن مبكرة، وانضم إلى حركة 20 فبراير، وهي حركة احتجاجية نشأت في أعقاب ثورات الربيع العربي عام 2011.

وبرز ناصر الزفزافي كزعيم لحركة الريف في عام 2016، حيث قاد المظاهرات والاحتجاجات المطالبة بتحسين الظروف المعيشية ومكافحة الفساد.

وتميز بأسلوبه الخطابي المباشر والقوي، مما جعله رمزا للحراك الشعبي في الريف.

اعتقاله ومحاكمته:

اعتُقل ناصر الزفزافي في 29 مايو/أيار 2017، ووجهت إليه تهم “التحريض على العنف” و”إهانة موظفين عموميين”.

وحكم عليه بالسجن 20 عاما في محاكمة أثارت جدلا واسعا، واعتبرها البعض مسيسة.

ولا يزال ناصر الزفزافي يقضي عقوبته في السجن، وظل رمزا للنضال من أجل العدالة الاجتماعية في المغرب.

الجوائز والتكريمات:

فاز ناصر الزفزافي بجائزة فريدم هاوس لحرية التعبير لعام 2018.

تم ترشيحه لجائزة ساخاروف لحرية الفكر عام 2018