تركي بن عبد الوهاب أبو نقطة المتحمي، نعت منطقة عسير، الأحد 23 يونيو 2024، الشيخ تركي بن ​​عبدالوهاب أبو نقاط المتهمي، زعيم قبائل ربيعة ورفيده وبني ثوة. وافته المنية في مدينة جدة، حيث صليت عليه في المسجد الحرام بمكة بعد صلاة العشاء، ثم دفن بمكة. وستقام مراسم التشييع غدا الثلاثاء ابتداء من الساعة الثانية ظهرا بمنزله رحمه الله بمركز التباب. وفي السطور التالية سنتعرف على من هو الشيخ تركي المتحمي.

الشيخ تركي بن ​​عبد الوهاب بن عبد العزيز أبو نقطة المتحمي شخصية محترمة في المجتمع السعودي. وهو سعودي الجنسية، مسلم متدين، متزوج وله أطفال، في الثمانينات من عمره. كان للشيخ تركي بن ​​عبدالوهاب رحمه الله منصب رفيع في إمارة عسير. شغل منصب رئيس المركز الطبي لعدة سنوات قبل تقاعده.

وعين بعد ذلك شيخاً لقبائل ربيعة ورفادة وبني ثوى العشار. ولعب الشيخ تركي، المشهور بحكمته وقدراته القيادية، دورًا محوريًا في توحيد القبائل والحفاظ على الوئام الاجتماعي في منطقة عسير. ولسوء الحظ، فقد عانى من مرض موهن لعدة سنوات قبل أن يتوفى صباح أمس.

وأعلنت مراسم دفن الشيخ تركي بن ​​عبدالوهاب أبو نقاط المتحمي، وأقيمت عليه صلاة الجنازة بعد صلاة العشاء في المسجد الحرام بمكة المكرمة، شهادة على مكانته الجليلة في المجتمع. ومن المقرر أن يتم دفن الشيخ تركي بعد ذلك في مقبرة “المعلى” التاريخية بمكة المكرمة. -المكرمة، من أقدم المقابر وأكثرها احتراما في المملكة.

أُعلن، يوم الأحد 23 يونيو 2024، عن وفاة الشيخ تركي المتحمي في الساعات الأولى من نهار اليوم. ويعود سبب وفاته إلى مرض تطور فجأة وبسرعة وأودى بحياته في النهاية.