عبد الباسط حمزة السوداني؛ عبد الباسط حمزة، وهو الاسم الذي أصبح حديث أجهزة المخابرات الدولية، وتحديداً الموساد ووكالة المخابرات المركزية، خلال الساعات الماضية، بعد مزاعم أمريكية وإسرائيلية بأنه يقف وراء تمويل حركة حماس وحركة المقاومة في غزة.

من هو السوداني عبدالباسط حمزة 

عبد الباسط حمزة، سوداني الجنسية ورجل أمن سابق مقرب من نظام الرئيس عمر البشير، اتهمه تحقيق أجراه مركز شومريم العبري للإعلام والديمقراطية بالوقوف وراء تمويل حركة حماس، وأشار إلى أنه يدير شركات مربحة مسجلة في أوروبا وحتى شركاء مع حكومات عربية في منجم للذهب.

ويعد الرجل البالغ من العمر 68 عامًا شخصية معروفة في الأوساط الإسلامية السودانية. وزعمت منشورات مختلفة في نهاية التسعينيات أنه على صلة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والأنشطة الاقتصادية للتنظيم.

علاقات عبدالباسط حمزة وعمر البشير

وبحسب المعلومات المتوفرة عن عبد الباسط حمزة، فإنه يتمتع بعلاقات ودية مع الرئيس السوداني (المخلوع) عمر البشير، وبعد عزل الرئيس السوداني من منصبه، وصفت لجنة تحقيق سودانية “حمزة” بأنه من يسيطر على الأصول. في البلاد تصل إلى نحو ملياري دولار، معظمها في مجال الاتصالات. كما تمت محاكمته بتهمة غسل الأموال وارتباطاته بالإرهاب وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات. وفي نهاية عام 2021، أي بعد نصف عام فقط من صدور الحكم، أطلق سراحه وغادر البلاد.

فرض عقوبات أمريكية على عبدالباسط حمزة

كان أكتوبر من العام الماضي 2023، نقطة تحول في حياة عبد الباسط حمزة، بعد أن فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على 10 أعضاء رئيسيين في حركة حماس وعملائها ومقدمي الخدمات لها. تسهيلات مالية للحركة ومن بينهم السوداني عبد الباسط حمزة القيادي في الحركة. الحكم الإسلامي السوداني في عهد البشير.

وجاءت العقوبات الأميركية على عبد الباسط حمزة، بسبب تورطه في توفير التمويل المالي لحركة حماس، بحسب مزاعم أميركية، من خلال إدارة عدة شركات مقرها في السودان تشكل جزءا من المحفظة الاستثمارية للحركة. وزعم واشنطن أنه شارك في تحويل ما يقارب 20 مليون دولار للحركة. حماس، بحسب وزارة الخزانة الأمريكية.

وقال مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأمريكي في بيان حينها: إن “عبد الباسط حمزة سهّل وصول الأموال إلى حماس عبر شبكة شركات مقرها في السودان، استخدمها في غسيل الأموال وتحقيق إيرادات للحركة”.

وحققت ما تسمى بلجنة إضعاف نظام البشير ومحاربة الفساد واسترداد الأموال، التي تشكلت في عهد حكومة رئيس الوزراء المستقيل عبد الله حمدوك، في ملفات عبد الباسط حمزة المالية والاستثمارية، وتوصلت إلى قرارات بتجميد الحسابات البنكية لأحد الأشخاص. عدد الشركات التي يملكها أو يديرها.

تحقيقات السودان فى ملف حمزة

وفيما يتعلق بالادعاءات الدولية المتعلقة بتورطه في علاقات مع تنظيم القاعدة، نفى عبد الباسط حمزة، في رد كتابي لشبكة “سي إن إن” الأميركية في سبتمبر/أيلول الماضي 2023، أي علاقة له بزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

ثم قال حمزة في بيانه إنه سجين سياسي، وقال إن السلطات السودانية أطلقت سراحه في يونيو/حزيران 2021 لأنه “بريء تماما”.

يقول أودي ليفي، الذي خدم كضابط مخابرات في الجيش الإسرائيلي لمدة 30 عامًا، إنه أطلع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في عام 2015 على ما وصفه بـ “التهديد الذي تشكله شبكات تمويل حماس” ولكن تم تجاهله.

وقال ليفي في مقابلة مع منصة “شوميم” الاستقصائية العبرية إن عدم تحرك إسرائيل والولايات المتحدة ضد عبد الباسط حمزة عاجلا هو سهو وخطأ كبير.

وردا على سؤال حول ما إذا كان التمويل الذي قدمه السوداني عبد الباسط حمزة حاسما في هجوم 7 أكتوبر – فيضان الأقصى -، قال أوفير فولك، مستشار نتنياهو للسياسة الخارجية، لشبكة CNN: “كما أكدنا مرارا وتكرارا، هذه القضية وسيتم فحص العديد من الآخرين بعد الحرب.

تسريب سري من قبرص

وأظهرت الوثائق التي قدمها الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين إلى CNN من تسريب “سر قبرص” – وهي مجموعة تضم أكثر من 3.6 مليون وثيقة تم تحليلها من قبل الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين و68 شريكًا إعلاميًا، بما في ذلك شومريم – أن حمزة مدرج على أنه يمتلك حصة في شركة ماتز القابضة القبرصية. تأسست في فبراير 2005. ومنذ تأسيسها، حصلت شركة ماتز القابضة على امتياز مربح لاستغلال منجمين للذهب في دولة عربية.

شركة ماتز القابضة المملوكة لحمزة

وباع عبد الباسط حمزة جزءا كبيرا من أسهمه في شركة ماتز القابضة في اليوم السابق للإطاحة بحليفه الرئيس السوداني السابق عمر البشير في عام 2019. لكنه لا يزال يمتلك حصة قدرها 10% في الشركة.

إلى ذلك، يمتلك عبد الباسط حمزة شركة عقارية إسبانية، تأثرت بالعقوبات الأميركية التي استهدفت «أصولاً في محفظة حمزة الاستثمارية» بعد أسبوع تقريباً من فرض العقوبات على حمزة نفسه.

ويمتلك حمزة حصته في شركة ماتز القابضة من خلال مجموعة “زوايا” للتنمية والاستثمار، وهي شركة سودانية لم تفرضها وزارة الخزانة الأمريكية إلا بعد هجوم فيضان الأقصى في 7 أكتوبر، لارتباطها باستثمارات حماس. المحفظة، بحسب الادعاءات الأمريكية.

اتهامات أمريكية تلاحق عبدالباسط حمزة

وتتهم وزارة الخزانة الأمريكية حمزة بمزاعم “تمويل الإرهاب”، وقالت إن لديه علاقات تاريخية مع شركات في السودان كانت مرتبطة بأسامة بن لادن، الذي عاش في السودان خلال التسعينيات.

كما أشار التقرير إلى أن المملكة المتحدة فرضت، في نوفمبر الماضي، عقوبات على عبد الباسط حمزة، لكن الاتحاد الأوروبي لم يفرض عقوبات عليه حتى الآن.

في أعقاب هجوم الفيضانات الذي شنته حركة حماس على المستوطنات المحيطة بقطاع غزة في 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أثيرت تساؤلات في إسرائيل وعلى المستوى الدولي حول فشل إسرائيل في تحييد التهديد الذي تشكله حركة حماس.

وواجه رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو اتهامات بالتقليل من شأن حماس، مما أدى إلى عواقب مميتة وكارثية على إسرائيل.

وصف ضابط استخبارات سابق في جيش الاحتلال الإسرائيلي، والذي كان يرأس الوحدة الاقتصادية للموساد “زلزال” حتى عام 2016، عبد الباسط حمزة، الضابط المتقاعد في الجيش السوداني، بأنه أحد مجموعة أسماها “رجال الظل” الذين يديرون هذه الأموال. شبكات تابعة لحركة حماس.